عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”

كشفت مصادر نقابية أن المجزرة المرتبطة بملف اللحوم الفاسدة بمدينة العرائش والتي كانت تستغل عائداتها في تمويل أنشطة ارهابية، أنها مرخصة ومعتمدة لدى مكتب السلامة الصحية في العرائش.

ويذكر ان التقنين البيطريين يشتغلان في المصلحة البيطرية للعرائش جرى توقيفهما لاستكمال البحث القضائي في ملف المجزرة التي كانت تبيع لحوما فاسدة.

ويأتي ايقاف التقنيين بعد ما ورد اسمهما على لسان المتهمان البارزان في القضية، ومسؤول عن مجزرة الدواجن، والبيطري الخاص في مصلحة ضمان الجودة.