عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”

سحب الوكيل العام لمحكمة الإستئناف بالناظور، الملف المتعلق بضبط ما يفوق تسعة أطنان من المخدرات، من الفرقة الوطنية للدرك الملكي، بسبب بطء التحقيق في المخدرات المحجوزة والتي كانت في طريقها الى شمال البحر الأبيض المتوسط عبر زوارق سريعة.
الوكيل العام، أسند مهمة التحقيق للأمن الوطني، وفقا لجريدة الصباح، بعدما لم يتمكن الدرك الملكي من الوصول الى الرؤوس التي تقف وراء المخدرات التي تم احباط عملية تهريبها في منطقة إعزانن وبني سعيد بالناظور.
وكان مهربو تلك المخدرات تمكنوا من الهرب، لكن عناصر الأمن تمكنت من اعتقال شخصين يعملان مصلحين لمحركات القوارب السريعة، وحجز بعض الهواتف التي صودرت من المهربين الفارين، فيما تم توقيف عناصر من القوات المساعدة التي كانت ترابط في المنطقتين.