ماذا جرى، سياسة

تميز خطاب الملك أمام البرلمان العام الماضي، وبالضبط في الرابع عشر من أكتوبر من ألفين وأربعة عشر، بالقوة والجرأة والصراحة، كما تضمن العديد من الرسائل القوية والمباشرة، والتي تهم جميع الفاعلين والعديد من المؤسسات والجهات.

الملك عبر عن اعتزازه بالانتماء للوطن، ودعا كل المغاربة ليكونوا كذلك معتزين بوطنهم. كما أن التعامل مع القضايا الوطنية ينبغي أن يكون بالموضوعية المطلوبة، فالانخراط الايجابي والمشاركة الفعالة في القضايا الوطنية أمر واجب، والنقد البناء أمر مرغوب وضروري، ولكن العدمية أمر مرفوض وغير مقبول كيفما كانت أسبابه ومبرراته.

كما  ركز الملك على أهمية الأخلاق في الممارسة السياسية وذلك بعدما نبه إلى أن ” أن المتتبع للمشهد السياسي الوطني عموما، والبرلماني خصوصا يلاحظ أن الخطاب السياسي، لا يرقى دائما إلى مستوى ما يتطلع إليه المواطن ، لأنه شديد الارتباط بالحسابات الحزبية والسياسوية”.

ومن بين الرسائل المهمة أيضا في الخطاب الملكي، هي ما يتعلق بالانتخابات المقبلة، والتي طرح  الملك بخصوصها سؤالا صريحا حينما خاطب البرلمانيين بالعبارة التالية: “ماذا أعددتم من نخب وبرامج للنهوض بالشأن العام؟”.