“ماذ جرى”، طنجة

 

أشرف  الملك محمد السادس بطنجة، على إطلاق وتدشين مشاريع هامة تندرج في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وتهدف إلى تطوير ملكات الشباب، ومحاربة الانحراف والهدر المدرسي، والنهوض بظروف اشتغال الباعة المتجولين.

وهكذا، أشرف الملك على تدشين مركز لتكوين وتقوية قدرات الشباب بحي أرض الدولة، ومركب سوسيو- اقتصادي ورياضي بحي مسنانة، كما أشرف على إطلاق أشغال إنجاز قاعة مغطاة متعددة الرياضات بحي مغوغة الكبيرة، وهي المشاريع التي رصدت لها استثمارات بقيمة 27 مليون درهم.

وتنسجم هذه المشاريع، التي تعد تجسيدا جديدا للبرنامج الضخم “طنجة الكبرى” الذي كان الملك قد أعطى انطلاقته في 26 شتنبر 2013، تمام الانسجام، مع جهود جلالته الرامية إلى تفعيل سياسة القرب، وتعزيز أوراش العمل الاجتماعي، ومحاربة الهشاشة، وتقوية البنيات التحتية الأساسية، والنهوض بتنمية بشرية شاملة ومستدامة.

وهكذا، من شأن مركز تكوين وتقوية قدرات الشباب (1ر5 مليون درهم)، المساهمة، عبر مجموعة من وسائل التكوين والتأطير والتنشيط، في محاربة الأمية وظاهرة الهدر المدرسي، وإشاعة قيم المواطنة والمدنية، وفي التفتح السوسيو- اقتصادي والمهني للمستفيدين، والنهوض بأنشطة الشباب سعيا إلى تمكينهم من المشاركة الفاعلة في دينامية التنمية المحلية.

ويستجيب هذا المشروع ، الذي يعد ثمرة شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارتي الداخلية والشباب والرياضة، وعمالة طنجة- أصيلة، لحاجيات الساكنة وجمعيات الحي المشيد به، وذلك بالنظر لكونه يوفر تكوينات في مهن مدرة للدخل ويساهم في النهوض بالأنشطة الثقافية والجمعوية، ويحفز العمل التطوعي لدى الساكنة المستهدفة.

ويشتمل المركز الجديد على ورشات في نجارة الألمنيوم، والترصيص- الكهرباء، والرسم، والمسرح، وقاعات للدعم المدرسي، والإعلاميات ، والتعليم الأولي، ومكتبة، وفضاء للجمعيات، وقاعة متعددة الاختصاصات، وفضاء للعب الأطفال، وقاعة رياضية، وملاعب لكرة القدم المصغرة وكرة السلة.

أما المركب السوسيو- اقتصادي والرياضي بحي مسنانة، فيروم النهوض بظروف اشتغال الباعة المتجولين، والقضاء على البنايات غير اللائقة للسكن، وتحرير الطرق والفضاءات العمومية، والارتقاء بجمالية المشهد الحضري، وتطوير البنية التحتية الاقتصادية والتجارية للمدينة.

ويشكل هذا المشروع المندمج، الذي يستجيب لمعايير الصحة والسلامة والجمالية والمنجز في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ووزارة الشباب والرياضة وعمالة طنجة- أصيلة والجماعة الحضرية لطنجة، بغلاف مالي إجمالي قدره 5ر16 مليون درهم، مكانا نموذجيا للاسترخاء والترفيه بالنسبة لشباب الأحياء المستهدفة.

لذلك فإن المركب الجديد يشتمل على مركز للشباب يحتوي على ورشات للمسرح والرسم والموسيقى، واستوديو للتسجيل، وقاعات للدعم المدرسي، والمطالعة، والإعلاميات، والاستماع والتوجيه، وقاعة متعددة الاختصاصات، وحضانة. كما يضم المركب سوقا مغطى، وساحتين، وأربعة مواقف للسيارات، وفضاء للعب الأطفال، إلى جانب ملاعب رياضية.

وتعكس القاعة المغطاة متعددة الرياضات، التي أعطى جلالة الملك انطلاقة أشغال إنجازها اليوم، الحرص الموصول لجلالته على إعطاء دفعة قوية للدينامية التنموية التي تشهدها مدينة طنجة، ورؤية جلالته المستنيرة التي ترى في الرياضة عاملا أساسيا لتنمية قدرات الشباب وتطوير ملكاتهم وقدراتهم الفردية.

وستشتمل القاعة متعددة الرياضات ، المزمع تشييدها على مساحة 1800 متر مربع، على بهو للاستقبال، وفضاء للعب متعدد الاختصاصات، ومدرجات بطاقة 350 مقعد، ومستودعات للملابس، وقاعة للعلاجات، فضلا عن جميع المرافق التي يتطلبها هذا الصنف من البنيات التحتية.

وستنجز هذه البنية الرياضية في ظرف 18 شهرا بغلاف مالي قدره 5 ملايين درهم، ممولة في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ووزارة الشباب والرياضة، وعمالة طنجة- أصيلة، والجماعة الحضرية لطنجة. وعلاوة على القاعة المغطاة متعددة الرياضات بحي مغوغة الكبيرة، يشمل برنامج “طنجة الكبرى” إنجاز ثلاثين ملعبا للقرب بمختلف أحياء المدينة، لاسيما بعين مشلاوة، والسانية، وطنجة البالية، وأرض الدولة، والمجد، وعزيب أبقيو، والكمبورية، والقصيبات، والقوادس، وبوسلهام، وبني سعيد، والبرانص القديمة، وعزيب الحاج قدور، والعوينة، وعين حياني، والبرانص، والرميلات، والرهراه، ومسنانة، والجبيلات. وتروم ملاعب القرب هذه (7ر30 مليون درهم)، والمنجزة في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وعمالة طنجة- أصيلة، والجماعة الحضرية لطنجة، محاربة الإقصاء الاجتماعي بالوسط الحضري، وتمكين الأطفال والشباب المنحدرين من أوساط معوزة من الاستفادة من إطار ملائم لممارسة أنشطتهم الرياضية. ويذكر أنه من بين 30 ملعبا يتم إنجازها، تم الانتهاء من 21 ملعب، بينما توجد 9 في طور الإنجاز. وبهذه المناسبة، أشرف الملك، على التسليم الرمزي لدراجات ثلاثية العجلات وعربات وشارات لعشرة من الباعة المتجولين مستفيدين من مشروع المركب السوسيو- اقتصادي والرياضي بحي مسنانة.