مونية بنتوهامي ل”ماذا جری ”

وصفت الكتابة الإقليمية لحزب العدالة والتنمية بأكادير إداوتنان عملية اختيار رئيس وأعضاء مكتب مجلس العمالة بالمهزلة السياسية ، حسب بيان لها اعتبر العملية “تضر بالعملية الديموقراطية وبالعمل السياسي الحزبي، وضد المسار العام الذي تسير فيه بلادنا ، ومسار تخليق الفعل السياسي والاستكمال النوعي للبناء الديموقراطي”.

وحمل البيان المسؤولية الكاملة لما وقع للتنسيقية الاقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار ، معبرا عن عدم اقتناع حزب العدالة بالتبريرات المقدمة.

في نفس الوقت، أشاد الحزب بوفاء مستشارات ومستشاري العدالة والتنمية بميثاق الشرف، معلنا التزام الحزب من موقعه داخل مجلس العمالة بالدفاع المستميت ، والمرافعة عن القضايا المجالية ، دفاعا عن المصلحة العليا لساكنة أكادير اداوتنان.

وأكد البلاغ أن حزب العدالة والتنمية بخطوته المتعلقة بإمضاء ميثاق شرف مع حزب التجمع الوطني للأحرار ” إنما جاء ليؤكد تحمله المسؤولية السياسية وتقدير الرأي العام المحلي المترقب للمعلومة وانسجاما مع المنهجية الديموقراطية واستجابة للتوجهات المركزية لأحزاب الأغلبية الحكومية “.