مونية بنتوهامي ل”ماذا جری ”

يتعرض المجال الغابوي بقيادة تونفيت إقليم ميدلت، يتعرض للنهب والتخريب الغابوي الممنهج في واضحة النهار أمام مرأى ومسمع من إدارة المياه والغابات من طرف عصابات قطع الأشجار في عدة مناطق خاصة غابة ” إيديكل بتيقاجوين” حسب ما أفاد به الناشط الحقوقي والجمعوي ” مصطفى علاوي ” .

وأشار إلى أن السكان سبق ان اشتكوا الی المصالح الشي الذي استدعی تعيين مهندس جديد بالمنطقة ، لكن الحالة سات بكثير بعد أن استغل المخربون انعدام التقني المسؤول عن المركز و تحججوا برفضهم الالتحاق بمركز ” إيديكل بتيقاجوين ” لما يعرفه من تجاوزات .

و قد حمل السكان كامل المسؤولية للجهات المعنية خاصة المديرية الإقليمية بميدلت والمدير الجهوي ، بعد ان قاموا لرفع شكايات في الموضوع إلى كل من المندوب السامي للمياه والغابات ورئيس الحكومة ووزير الداخلية في نفس الموضوع مطالبين بإيفاد لجنة مستقلة ونزيهة إلى عين المكان لمعاينة حجم الدمار دون حل يذكر .

يشار إلى أن الاماكن التي طالها الدمار، هي ” بوربعا ” و ” بوتسمومت ” و ” ادمر نبوهو ” و مناطق اخرى بغابة سيدي يحيا ايوسفوتونفيت.