عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أعلن المكتب الوطني للمطارات عن إطلاقه بشراكة مع الإدارة العامة للأمن الوطني ووزارة الداخلية، لبرنامج جديد يهم جميع مطارات المغرب وذلك قصد تزويدها بآليات أمنية متطورة مواجهة للتهديدات الإرهابية المحتملة، وتمكنا من ضبط الممنوعات التي يمكنها أن تدخل عبر المطار.

ومن الأجهزة التي سيتم تعميمها على مطارات المغرب مجموعة من آلات السكانير المتطور للمسح الجسدي، ودورها سيكمل في كشف كل الممنوعات والمتفرجات ووسائل إشعال الحريق التي يمكنها أن تلج الطائرات أو ردهات المطار.

هذا وسيتم تزويد المطارات بعدد كبير من هذه الآليات حيث تمت البداية بمطار طنجة الذي زودته الجهات المشتركة بأزيد من 15 سكانير، سيساهم في الكشف عن أصغر الأشياء داخل الجسم، وستساهم في إحباط عمليات تهريب المخدرات والأسلحة مستقبلا.

هذا وسبق أن وضعت الإدارة العامة للأمن الوطني عناصر خاصة للأمن بجميع المطارات والأماكن العمومية اطلق عليها اسم “حذر” لتقدم التدخل السريع في الحالات المخالفة للقانون.