“ماذا جرى”، متابعة

 

أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن اللجنة المكلفة من طرف الملك محمد السادس، واصلت تحرياتها بخصوص الضحايا المغاربة بحادث منى، حيث توصلت إلى حصيلة مؤقتة تضمنت وفاة 27 من الحجاج المغاربة ، و11 مفقودا متبقيا ، و5 جرحى لا زالوا يتلقون العلاجات الضرورية بالمستشفيات السعودية.

وأوضحت الوزارة ، أن من بين الوفيات ال 27 هناك 8 حالات جديدة كانت من ضمن المفقودين، ويتعلق الأمر بـ: مليكة مسادي، وعبد المجيد زرزور، وفاطنة الصريدي، وجناح الحاج، وكريمة الجراري، وعمر الحنون، ومحمد الشفقي، ونجية بعلاوي.

وكان رئيس الوفد المغربي الرسمي للحج، محمد بوسعيد، قد أكد لدى عودته إلى المغرب أن هناك “عمل كبير من طرف بعثة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ، سواء البعثة الطبية أو البعثة الإدارية أو البعثة الدينية، من أجل التعرف على الشهداء المغاربة والمصابين والمفقودين”.

وأكد بوسعيد أن ” العمل كان جبارا نظرا لهول وضخامة الفاجعة، وحتى السلطات السعودية كانت مغلوبة على أمرها بالنظر لحجم الحادث “، مشددا على أن المغرب يعد البلد الوحيد الذي لا يعلن عن الوفاة إلا إذا تمت معاينة الجثة معاينة قانونية وشرعية.