عمر محموسة ل”ماذا جرى”

انطلق ادريس الأزمي الادريسي في بلورة  ما وعد به أهل فاس بمحاربة محتلي الملك العمومي بالمدينة، مشهرا بذلك الورقة الحمراء في وجه كل من سولت له نفسه احتلال الملك العمومي لفاس والذي اشتكى منه السكان بالمدينة.

هذا وقد التزم الأزمي تجاه سكان المدينة ، بالاهتمام بأكثر الملفات حساسية بفاس وهو ملك موقف السيارات بحيث سيتم اعتماد درهمين فقط لكل سيارة عن ركنها بموقف السيارات، كما ستخصص لذلك لوائح خاصة، أما المستخدمين فسيتم التصريح  بهم لدى السلطات، وسيتم فرض دفتر تحملات على الشركات والمقاولات.

هذا وسيتم تغريم كل من احتل الملك العمومي بفاس بغرامة تقدر بـ 200 درهم لرفضه قرار السلطات المحلية بفاس.