عمر محموسة  ل”ماذا جرى”

أفادت مصادر محلية من مدينة وجدة أن الرئيس المنتخب لولاية ثانية عن حزب الاستقلال بجماعة وجدة قدم رفقة رفاقه الاستقلاليين دعوى قضائية للطعن في المكتب المسير من نواب المجلس، وذلك بشكل رسمي.

وتأكد المصادر المطلعة أن كل المستشارين الاستقلالية بينهم السيدة نزهة رضا عن تمثيلية النساء دعوى قضائية  كل على حدى، من أجل الطعن  في مكتب وصفوه الطاعنون “بغير الشرعي”.

هذا ويأتي هذا الطعن بعد تكوين المكتب من نواب أغلبهم عن حزب الأصالة والمعاصرة الشيء الذي صرح حجيرة أنه لم يتم الاتفاق حوله بعد أن اتفق المتحالفان على اقتسام نواب الرئيس بين الجرار والميزان، الشيء الذي دفع نواب الاستقلال ورئيس الجماعة تقديم الطعن في المكتب.

هذا وينتظر أن يتم الفصل في هذا الطعن من طرف المحكمة الادارية بوجدة بتاريخ 13 اكتوبر الجاري.