“ماذا جرى”، طنجة

يولي البرنامج الضخم “طنجة الكبرى”، مكانة مركزية للرهانات البيئية وللقضايا المتعلقة بالربط الطرقي وتنقل الأشخاص.

وينطبق هذا على مشروع إنجاز مواقف للسيارات تحت أرضية، والمشروع المتعلق بتهيئة مدخل لمدينة طنجة يمكن من الولوج المباشر انطلاقا من الطريق السيار الرباط- طنجة إلى حي بني مكادة والمنطقة الصناعية المستقبلية عين الدالية.

ويتطلب مشروع إنجاز مواقف للسيارات تحت أرضية ( 2680 مكان للركن)، المنجز في إطار شراكة تجمع بين القطاعين العام والخاص، غلافا ماليا إجماليا قدره 553 مليون درهم.

حيث يهم بناء 12 موقفا للسيارات (1438 مكانا ) على مستوى كورنيش طنجة، وأربعة أخرى على مستوى ساحة الأمم المتحدة (410 أمكنة )، والحي الإداري (130 مكانا)، وساحة 9 أبريل (452 مكانا)، وساحة مسجد محمد الخامس (250 مكانا )، وذلك بهدف ضمان حركة مرور أكثر سلاسة وكذا إطار حياة أفضل لسكان وزوار المدينة.

ويهم هذا المشروع، أيضا، تهيئة ساحات عمومية ومناطق لإنجاز مواقف تحت أرضية، ومواقف في الهواء الطلق بطاقة إضافية قدرها 3244 مكانا.

و تجدر الإشارة إلى أنه من بين ستة عشر موقفا مبرمجا توجد ستة في طور الإنجاز.

ويشمل مشروع تهيئة مدخل مباشر انطلاقا من الطريق السيار الرباط- طنجة للربط في نفس الآن بحي بني مكادة والمنطقة الصناعية عين الدالية (250 مليون درهم)، إنجاز بدال على مستوى الطريق السيار الرباط- طنجة المتوسط، وطريق مكون من ممرين للولوج بطول 2ر6 كلم ، وتهيئة فضاءات خضراء وأرصفة، وتهيئة العقار الحضري، وتوسيع شبكة الإنارة العمومية.

وسيمكن هذا المشروع، المنجز في إطار شراكة بين وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، والشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب، وعمالة طنجة- أصيلة، والذي يسجل نسبة تقدم تقدر ب 10 بالمائة، من تخفيف الضغط على مختلف مداخل المدينة، وتحسين الولوج للمناطق الصناعية.

كما يضم مشروع طنجة الكبرى، منجزات أخرى للقرب، منها الأسواق الشعبية، والطرق، والملاعب.