عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”

دون التوصل الى أي توافق، هي نتيجة لقاء جمع قادة حزب الإستقلال بنظيرهم حزب الأصالة والمعاصرة.

اللقاء الذي انعقد بعد ظهور نتائج انتخابات مجلس المستشارين، طالب فيه حزب الأصالة والمعاصرة، بضرورة تسمية حكيم بنشماس، رئيس المجلس الوطني لحزب الجرار، رئيساً لمجلس النواب.

لكن الأمين العام لحزب الاستقلال حميد شباط، لم يبد موافقته على شرط حزب الأصالة والمعاصرة، وأكد أحقية حزبه في رئاسة مجلس المستشارين لحصوله على المرتبة الأولى في انتخابات المستشارين.