عمر محموسة ل”ماذا جرى”

أشارت تقارير سرية توصلت بها جهات أمنية إلى أن عدد المغاربة الذين تشيعوا ببلجيكا وصل لى 1800 مغربي، وذلك بعد أن تشيعوا بالعاصمة البلجيكية بروكسيل،

هذا وأفاد نفس التقرير أن المغاربة المتشيعين أغلبهم يتحلق في جلسات بمسجد الرحمن وغيرها من المساجد “ببروكسيل” و”لييج” وغيرها. مؤكدة أن أغلب هؤلاء المغاربة مهجرون ينحدرون من شمال المملكة.

هذا وقد سبق لشيعيين مغربيين أن أسسا مركزا للدراسات الشيعية حسب ما أفادت به وسائل صحفية، لكن تم حل المركز بعد وقوع خلافات بين المغربيين، حيث انضم أحدهم إلى مركز شيعي ببروكسيل.

هذا ومازالت السفارة المغربية ببروكسيل تتابع الأمر بقلق كما أن السلطات المغربية بتنسيق مع البلجيكية فتحت تحقيقات بعد ورود أنباء أن المتشيعين المغاربة ببلجيكا تصلهم موارد مالية وتدعيمان أجنبية.