“ماذا جرى”، أخبار دولية

 

تم اعتراض 188 مرشحا سريا مغاربيا ومن إفريقيا جنوب الصحراء قبالة ألميرية وغرناطة (جنوب إسبانيا)، كانوا يحاولون الوصول إلى الساحل الإسباني على متن سبع قوارب تقليدية، بحسب مصالح الاغاثة الإسبانية.

وأوضحت مصادر الحرس المدني أن 103 مهاجرا سريا مغاربيا وصلوا  بعد منتصف الليل ب46 دقيقة بالتوقيت المحلي إلى ميناء ألميرية، وبينهم قاصران اثنان يبلغان 10 و12 سنة، تم اعتراضهم أمس على متن خمسة قوارب تقليدية على ساحل هذا الاقليم الأندلسي.

وأضافت المصادر ذاتها أنه تم رصد القارب الأول، وعلى متنه 19 مهاجرا غير شرعي من أصل جزائري على بعد 16 ميلا بحريا شرق بونتا بولاكرا، فيما جرى رصد قارب آخر ينقل 25 مغاربيا على بعد 15 ميلا بحريا شمال شرقي غاروشا.

وتابعت أنه عثر على 27 مهاجرا غير شرعي آخرين، بينهم قاصران، كانوا يبحرون على بعد 12 ميلا بحريا شرق ميسا رولدون قبالة ساحل ألميرية. كما أوقفت مصالح الإغاثة البحرية ليلة أمس قاربين آخرين بمياه ألميرية وبهما 32 مهاجرا سريا مغاربيا.

وأشارت المصادر نفسها إلى أنه تم نقل هؤلاء المهاجرين إلى ميناء ألميرية، مضيفة أنه جرى، أيضا، اعتراض قارب آخر بمياه بحر البوران في البحر الأبيض المتوسط، وعلى متنه 57 مهاجرا غير شرعي من إفريقيا جنوب الصحراء، بينهم عشر نساء، إحداهن حامل، ورضيع.

وذكرت أن طائرة تابعة لوكالة حماية الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي “فرونتكس” رصدت قاربا آخر كان على متنه 28 مهاجرا سريا من إفريقيا جنوب الصحراء، وذلك على بعد 54 ميلا بحريا من ساحل غرناطة.

وأفادت أنه تم نقل هؤلاء المهاجرين على متن سفن تابعة لمصالح الاغاثة البحرية إلى ميناء موتريل في غرناطة، حيث تم تسليمهم إلى الشرطة المختصة من أجل التحقيق، فيما تم نقل المرأتين الحاملين إلى المستشفى لتلقي الرعاية اللازمة.

وانضاف الوافدون الجدد إلى 81 مهاجرا غير شرعي آخرين جرى اعتراضهم خلال 48 ساعة الماضية على متن ثلاثة قوارب قبالة الساحل الجنوبي لإسبانيا. وبعد إجراءات التحقيق الجاري بها العمل سيتم إيداع هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين في مراكز لإيواء الأجانب في وضعية غير قانونية تمهيدا لإعادتهم إلى بلدانهم الأصلية بموجب قانون الهجرة الساري في إسبانيا.