عمر محموسة ل”ماذا جرى”

رفع جمهور المولودية الوجدية لكرة القدم في مقابلة فريقه أمس أمام فريق الرجاء البيضاوي تيفو حصري ولأول مرة بالمدينة، حيث تزينت مدرجات الفريق بالعلمين المغربي والفلسيطيني في رسالة واضحة بأن “القضية الفلسطينية  لا يمكن فصلها عن روح المغاربة كقضية عربية تحتل المرتبة الاولى في اهتمامات المغرب الخارجية” حسب ما أفاد به أحد أعضاء الالترا الوجدية ل”ماذا جرى”.

هذا وتم رفع التيفو مباشرة بعد دخول الناديين إلى أرض الملعب في المباراة التي جمعتهما  برسم الدورة 27 لبطولة اتصالات المغرب الاحترافية، وهي المباراة التي انهزم فيها الفريق الوجدي على أرضه بهدف مقابل لا شيء.

في الصدد ذاته أشار المحللون أن الالترا أكدت على الوحدة الوطنية برفعها للمغرب المغربي وأن “المغرب وطن واحد من طنجة إلى الكويرة وهي رسالة إلى كل من يريد الاعتراف بالجمهورية الوهمية الصحراوية، كما أن وجود تيفو العلم المغربي بجانب العلم الفلسيطيني يؤكد الوحدة الوطنية للبلدين. وتضامن الجمهور الوجدي والمغربي مع القضية الفلسطينية في ظل ما تعرفه القدس هذه الأيام والمسجد الأقصى من اقتحامات واعتداءات على المواطنين الفلسطينيين”، حسب ما أفاد به نفس المتحدث.

 

https://youtu.be/OJpqD0P4eoE