عمر محموسة ل”ماذا جرى”

مازالت الضجة قائمة بعد خروج نبيل بن عبد الله وعبد العزيز أفتاتي بتصريحات مفادها أ، 70 في المائة من المترشحين اللذين فازوا بمقعدهم في مجلس المستشارين دقعوا المال للوصول إلى ذلك وأكد أفتاتي أن المبلغ وصل إلى 70 مليون سنتيم.

ومواراة مع هذه الاتهامات التي خرج بها السياسيون قررت السلطات فتح تحقيق في هذا النازلة، ,اعلنت  جهات أخرى  أنه تم اعتماد تقنية التصنت على هواتف المرشحين والناخبين من أجل مراقبة استعمال المال في انتخابات مجلس المستشارين.

ومعلوم أن التصنت على الهواتف يصعب فيه استخلاص نتائج فورية، خاصة أن جميع المرشحين على علم مسبق بالتنصت وأن إقامة الحجة عبر المكالمة الهاتفية يصعب إثباتها، لكن في انتظار خروج النتائج قد يسقط مرشحون في يد العدالة.