ماذاجرى متابعة،

قال عبد العالي حامي الدين؛ القيادي في حزب العدالة والتنمية أن حزبه فاز بأعلى عدد من الأصوات أما حزب الاصالة والمعاصرة ففاز بأعلى عدد من المقاعد في اليوادي”مما يعني انه لا يتوفر على مقومات الحزب العصري الحديث”.

وقال حامي الدين في حوار مع “الأحداث المغربية” أن الأصالة والمعاصرة غير قادر على إقناع النخب والمثقفين فالتجأ إلى القرى عبر توظيف اسلوب الأعيان.

وفسر عدم فوز الأصالة والمعاصرة في المدن بكون المواطنين “اكتشفوا حقيقة الحزب الذي أصبح عبارة عن جماعة مصالح مدعومة بمراكز نفوذ مسنودة”.

أما القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة سامر أبو القاسم فقد اعتبر تصريحات في تصريحات لنفس الجريدة قياديي العدالة والتنمية بأنها “نفث السم في العسل، وانهم حين يعترفون بنجاح حزبنا فإنما هي اعترافات تضمر كل صور واشكال الحقد”.

وقال سامر أبو القاسم أن الحزب الحاكم، ويقصد العدالة والتنمية مطالب اليوم بتطهير نفسه من الدسائس والمكائد والمؤامرات التي حاكها ضد حزب الأصالة والمعاصرة.