ماذا جرى متابعة

لاتبدو الطريق سالكة أمام حزبي الاصالة والمعاصرة والاستقلال للفوز برئاسة مجلس المستشارين بسهولة.

وإذاكانت التحالفات تنسج حاليا عبر الهواتف النقالة والاجتماعات التنسقية في المكاتب والمنازل، فإن شخصا آخر مهموم جدا بنتائج الرئاسة وهو الكاتب العام لمجلس المستشارين.

الكاتب العام لمجلس المستشارين سبق أن شغل كاتبا عاما بوزارة التشغيل وتم إبعاده من مهامه، ولانه ينتمي إلى أعضاء تنسيقية حزب البام بالدارالبيضاء فقد تمكن ولوج مجلس المستشارين حيث عينه بيد الله كاتبا عاما للمجلس.

والخوجة تخوف كثيرا من وصول حزب الاستقلال إلى الرئاسة لانه سيستغني عن خدماته بأسرع وقت ممكن خاصة في ظل الوضع الحالي الذي يوجد فيه حزب الاستقلال والبام في وضع الخصومة.