ماذا جرى متابعة

مغامرة كبيرة إذا ما اقدم عليها حزب الأصالة والمعاصرة فقد يدمر التحالف الحكومي بشكل مؤكد، وهي استجلاب أصوات حزب التجمع الوطني للأحرار وحزب الحركة الشعبية للحصول على كرسي رئيس مجلس المستشارين.

كل التوقعات تقول أن حزب الأصالة والمعاصرة سيستعين بأصوات منتخبي الباطرونا، وبعض منتخبي النقابات قبل أن يلتجئ إلى بعض أصوات التحالف الحكومي من الحركة والتجمع.

وكان حزب العدالة والتنمية قد أعلن عن إصدار عقوبات في حق جميع منتخبيه الذين صوتوا لصالح حزب الأصالة والعاصرة في الانتخابات الأخيرة، وجاءت أخبار جديدة من مراكش تقول أن أحمد التويزي مرشح البام لمجلس المستشارين استعان بصوت واحد من العدالة والتنمية.

وفي تصريح لموقع “ماذا جرى” قال قيادي بارز في الاستقلال إن “الآلة الهاتفية لحزب البام قد بدأت في التحرك لتمارس ضغوطها على عدة جهات من داخل التحالف الحكومي”، وقال نفس المتحدث إن الرئاسة ليست من حق الأصالة واالمعاصرة ولا يجب ان يسطو عليها.

موقع “ماذا جرى” سيدخل معكم كواليس التصويت داخل المجلس، ويكشف لكم عن كل المستجدات فتابعونا.