ماذاجرى،متابعة

لم تتم لحد الساعة أية اتصالات بين حزب الأصالة والمعاصرة وحزب الاستقلال للتهييء لاختيار رئيس لمجلس المستشارين، وقال قيادي في حزب الاستقلال إن الرئاسة ليست من حق حزب الأصالة والمعاصرة ولا يمكنه أن يسطو عليها.

وقال نفس القيادي في تصريح خاص لموقع “ماذا جرى” سنعمل كل ما في وسعنا لإحباط أية مناورات تستهدف رئاسة المجلس  ولن نسمح لحزب الأصالة والمعاصرة بأن يستولي على شيء ليس من حقه ديمقراطيا.

وجوابا عن سؤال حول من هو مرشح حزب الاستقلال، قال المتحدث إن هناك أكثر من اسم مطروح، وستميل الكفة لمن هو الأجدر بها، “حاليا نحن في مرحلة بناء التحالف لتكون لدينا غالبية الأصوات، ونحن نعرف مسبقا ان “الآلة الهاتفية لحزب الأصالة والمعاصرة قد تحركت مسبقا لممارسة الضغوط الكبيرة على عدة جهات داخل التحالف الحكومي وخارجها”.

موقع “ماذا جرى” سيدخل معكم كواليس التصويت داخل المجلس، ويكشف لكم عن كل المستجدات فتابعونا.