ماذا جرى، متابعة

لم يتسن لحزب التجمع الوطني للأحرار أن يسترجع مكانته السياسية داخل مجلس المستشارين و أصبح يمني النفس بالحصول على طريق  متواضع لا يتعدى أعضاؤه 8.

و كان التجمع الوطني للأحرار في المجلس السابق يتوفر على أقوى فريق من حيث العدة و العدد، و ها هو اليوم يفقد الفريق و البريق، و يصبح متطلعا لما سيتقرر لاحقا حول العدد الذي يتطلبه تكوين فريق برلماني داخل مجلس المستشارين.