عمر محموسة ل”ماذا جرى”

بعد الحرب التي لم تهمد نيرانها بعد والتي تخللت انتخاب الرئيس ونوابه بالمجلس الحضري لوجدة حيث انسحب الرئيس حجيرة من جلسة انتخاب نوابه بعدما سماه اختراق حزب البام التحالف المتفق حوله، راسل الرئيس وباقي أعضاء المكتب عمر حجيرة من أجل عقد اجتماع لتدارس جدول أعمال دورة اكتوبر.

هذا وجاء في المراسلة ما مفاده “ضمانا لحسن سير مجلس الجماعة الحضرية لوجدة وفي إطار القيام بالمهام المنوطة به، نحن أعضاء المكتب وطبقا لأحكام ومقتضيات القانون التنظيمي رقم 113-14 المتعلق بالجماعات والصادر بتنفيذه الظهير الشريف رقم 1-15-85 الصادر في 20 رمضان 1436 الموافق ل 7 يوليوز 2015 نطلب منكم عقد اجتماع المكتب من أجل إعداد جدول أعمال دورة أكتوبر 2015 تنفيذا لأحكام المادتين 33 و 38 من القانون التنظيمي السالف الذكر”.

هذا ويقصد الأعضاء الراغبون في عقد الاجتماع “التداول في النقط المتعلقة بإعداد مشروع النظام الداخلي للمجلس عملا بمقتضيات الفقرة الأولى من المادة 32 من القانون التنظيمي”

هذا ودعى المراسلون حجيرة إلى عقد الاجتماع بشكل عاجل وذلك “لضمان السير العادي لمصالح الجماعة وإحترام الآجال القانونية ذات الصلة تماشيا مع مبادئ الحكامة الجيدة واستجابة لتطلعات الساكنة وتحقيقا للمصلحة العامة للمدينة” حسب ما جاء في المراسلة.