ماذا جرى، قراءة

كان حزب الأصالة والمعاصرة يمني النفس بالوصول إلى 30 مقعدا بمجلس المستشارين ليظفر برئاسة المجلس عن طريق تحالف بسيط، لكن حزب الاستقلال عاد بقوة وقلب الطاولة على الجميع.

وبحسب أول قراءة فإذا تحالفت أحزاب الاغلبية الحكومية فهي ستضمن 32 مقعدا، وإذا انضم إليها حزب الاستقلال بحكم التزامه بالمساندة النقدية فسيكون عدد المقاعد هو 56 تضاف إليها النقابات المنضوية او المتعاطفة، فسيصبح مجلس المستشارين بيد الأغلبية الحكومية، ويمكن أن تسلم رئاسته لحزب الاستقلال.

أما إذا حرك حزب الأصالة والمعاصرة آلته نحو المستقلين وعددهم ثمانية، وخلق شرخا في التحالف الحكومي كما حصل سابقا، فقد يسترجع المجلس إليه، ولو بصعوبة.