عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”

عثرت الشرطة الألمانية، مؤخراً، على جثة شاب مغربي الجنسية، في حديقة مدينة “زالتيغيتر” شمال ألمانيا، ملفوفاً في أكياس القمامة.

وكشف الترشيح الطبي للجثة، أن الشاب المغربي الجنسية، يبلغ من العمر سبعة عشرة سنة، ووفاته ناجمة عن تعرضه لاصابات بآلة حادة في رأسه ورقبته.
وبعد أن فتحت الشرطة الألمانية تحقيقاً في الحادث، اعتقلت مشتبهاً به، يحمل الجنسية المغربية كذلك، ويعيش في ألمانيا منذ ثلاث سنوات فقط، ويبلغمن العمر تسعة عشرة سنة.
المشتبه فيه وجه له الإدعاء العام تهمة القتل غير العمد، في انتظار أن تنكشف خيوط الجريمة ويتبين المشاركون الآخرون فيها المحتملين.