عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”
في عمر الزهور، قرر أن يرتجل الى الدار الآخرة، قاصر من مدينة العروي، الواقعة تحت نفوذ اقليم الناظور، أقدم على تناول كمية كبيرة من عقاقير طبية كادت أن تودي بحياته.
القاصر البالغ من العمر أربعة عشر سنة، تناول ليلة الخميس عقاقير تخص مرضى الأعصاب، نقل بعد تغير حالته الى العناية المركزة في المستشفى الاقليمي الحسني بالناظور. هناك حيث أجريت له عملية غسل للمعدة، أنقذته من الهلاك.
القاصر أُحتفظ به في المستشفى تحت المراقبة الطبية، فيما فتحت الشرطة القضائية تحقيقاً في الموضوع تنفيذاً لتعليمات النيابة العامة المختصة.