مونية بنتوهامي ل”ماذا جری”

صرحت حليمة العسالي، قيادية حزب “الحركة الشعبية”، أنها وضعت قبل ستة أشهر شكاية لدى وكيل الملك ضد مجهول بتهمة السب والقذف ونشر صور خاصة بها مفبركة ،مخلة بالحياء، عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

و أوضحت القيادية الحركية أن الشخص الذي يقف وراء هذه العملية باسم البروفايل الوهمي “حمار حركي” هو عضو بالشبيبة الحركية ، وأبرزت في هذا السياق أنه تم اعتقاله في شهر رمضان الماضي ، ويتابع الآن في حالة سراح في انتظار أن تنظر المحكمة في القضية في شهر نونبر المقبل حسب نتائج البحث . و اضافت العسالي “صدمت عندما عرفت أن المعني بالأمر هو من يقف وراء هذه العملية، وكان آخر واحد أشك فيه لأنه كان رفقة أخيه أقرب الأشخاص مني، وكنت أّعطف عليهم مثل أولادي”.

وتأتي هذه الدعوة القضائية في سياق الحرب بين قياديي حزب ” الحركة الشعبية ” و” الحركة التصحيحية “، داخل نفس الحزب والتي انتقلت إلى مواقع التواصل الاجتماعي ، وانتهت بدعاوي قضائية بسبب ” السب والشتم والقذف وفبركة صور مسيئة “.

و ابرزت القيادية في حزب ” السنبلة ” تشبتها بالدعوة القضائية المرفوعة ضد ” الحركي ” ، و مطالبتها بتعويض مادي ومعنوي عن الضرر، وأضافت “بعد اكتشاف حقيقة الأمر تقدم عدد من النساء الحركيات اللواتي لحقهن نفس الضرر عبر الفايسبوك من طرف نفس الشخص وهن “نزهة بوشارب، حكيمة الحيطي، فاطمة الزهراء الإدريسي “.