مونية بنتوهامي ل”ماذا جری”

اصيب خمسة اشخاص جدد بمرض الجمرة الخبيثة في جماعة إملشيل وبالضبط بقصر بوتغبالوت، الذي يبعد عن قصر أكدال بجماعة بوزمو، الذي ظهر فيه المرض لأول مرة بحوالي 28 كيلومترا، وعن إملشيل المركز بحوالي كيلومترين.

و افادت مصادر ان هاته الحالات أصيبت بهذا الداء بعدما قاموا بسلخ ثلاث بقرات ماتوا نتيجة هذا المرض، ملفتا إلى أن “سبب تنقل المرض إلى هذه المنطقة البعيدة عن مكان ظهور المرض في الآونة الاولی، قد يكون بسبب شرب البقرات من مياه واد يربط بين قصر أكدال، وقصر بوتغبالوت”.

و نظرا للانتشار الخطير والسريع لهذا المرض دق الفاعلون الجمعويون بالمنطقة ناقوس الخطر الذي يهدد مناطق أخرى من المغرب، إذ إن الوادي يصب في سد بين الويدان بإقليم أزيلال، وهو ما يهدد بانتشار الجمرة الخبيثة.

و قد استنكر الفاعلون الجمعويون التدخل المحتشم للوزارة المعنية من أجل وضع حد لهذا الخطر ٫ و اضافوا ان السكان “يضطرون لمعالجة أنفسهم بطرق بدائية “.