ماذاجرى متابعة

ذكر عميد االصحفيين المغاربة مصطفى العلوي في كتابه الأاخير عن الحسن الثاني “الملك المظلوم”، أن الحسن الثاني كان نموذجيا في وفاته، فحين كان في باريس وشارك في احتفالات 14 يوليوز فحصه طبيبه الدكتور”كودو” وتوقع استفحال صحته،واخبر الرئيس الفرنسي جاك شيراك الذي اخبر بدوره الملك بحقيقة الأمر.

وحين عاد الملك إلى الرباط عقد اجتماعات عاجلة ومع رئيس الحكومة عبد الرحمان الويسفي ومع ولي عهده سيدي محمد، ومع كبار الضباط في القوات المسلحة، ورتب كل شيء لما بعد وفاته بما في ذلك حفل البيعة.

ويوما واحدا قبل وفاته دخل إلى قاعة العرش فوجد بها اشغال إصلاح الأرضية، فطلب من العاملين التعجيل بالانتهاء”فإن غدا ستكون مخزنية كبيرة” أي نشاطا ملكيا كبيرا، وفعلا كانت وفاته وتمت البيعة بقاعة العرش لولي عهده الملك الجديد محمد السادس.