خاص ماذا جرى،

اكد العديد من الفاعلين السياحيين في مراكش وفاس واكادير إنه لا خوف على السياحة من العمداء الجدد التابعين لحزب العدالة والتنمية .

وابرز هؤلاء الفاعلين في لقاءات تواصلية وإعلامية إن هذه المدن تعتبر قاطرة للسياحة في المغرب، وإنه لا يمكن لأي كان أن يغير تاريخا اقتصاديا اساسيا ، وإن العمداء الجدد واعون بالريادة الاقتصادية للسياحة المغربية، ودورها في إنعاش خزينة الدولة، وخلق توازنات هامة للاقتصاد المغربي ورواج اساسي بالعملة الصعبة.