أكدت الهيئة الألمانية لمراقبة النقل الجوي أنها لم تكن على علم بإصابة مساعد الطيار باكتئاب حاد  حيث تفيد كل التحقيقات أنه كان وراء إسقاط طائرة ” جيرمان وينغز ” في جبال الألب بفرنسا مما أودى بحياة 150 شخصا.

وقالت الهيئة إن شركة الطيران الألمانية العملاقة “لوفتهانزا” التي تعد شركة “جيرمان وينغز” ضمن الشركات التابعة لها لم تردها أي معلومات حول تفاصيل الملف الطبي للطيار اندرياس لوبيتز (27 سنة ).

وأكدت الهيئة أن أطباء شركة “لوفتهانزا ” الذين عاينوا لوبيتز لم يبلغوا السلطات المعنية بأنه كان مصابا باكتئاب حاد مشيرة إلى أنها لم تطلع على محتويات ملفه في المركز الطبي الخاص بشركة “لوفتهانزا” إلا في يوم 27 مارس أي بعد ثلاثة أيام من وقوع الحادث.

وكانت الصحف الألمانية قد ذكرت أن أطباء “لوفتهانزا” قاموا بمعاينة لوبيتز ست مرات على الأقل منذ 2009 حيث أعلنت شركة الطيران أن لوبيتز أصيب في فترة سابقة ب”حالة اكتئاب حادة ” استدعت توقفه عن التدريبات على الطيران.