ماذا جرى خاص

توصل موقع “ماذا جرى” بوثائق خاصة سينشرها تباعا بدءا من يوم غد، حول قضية وحدتنا الترابية، ومسألة اعتراف استكهولم بالجمهورية الصحراوية الوهمية.

ورعم أن موقعنا يشهد الفراغ الديبولوماسي طويل الأمد في مملكة السويد، وغياب سفير للمغرب فيها، فإن هذا لن يمنعنا لحظة واحدة من الدفاع عن قضايا الوطن أيا كانت الاخطاء  المرتكبة من الجهات الحكومية المعنية.

ويبدو مليا أن هزيمة السويد القاسية، واستعداد المغرب لتحمل اخطائه، ومراجعة أوراقه، من اجل استعادة موقعه، تعتبر درسا جديدا لنتائج التراخي وانعدام الجدية في العمل الميداني،إذ كيف يمكن لبلد وهمي و لا جالية له في السويد، أن يتمكن من تسجيل نقاط قوية على بلد  تعتبر جاليته حاضرة بالذات وليس بالدوات والوزارة.