في أحد غرف فندق المامونية الاسطوري في مراكش، وجد فرانسيسكو سمالتو، جثة هامدة.

وفي انتظار نتائج التشريح الطبي، قالت مصادر أن فرانسيسكو سمالتو، 88 سنة، كان نائما حين لفظ أنفاسه الأخيرة.

وكان فرانسيسكو سمالتو، المعروف بحبه لمدينة مراكش، يعاني من مضاعفات صحية، وقد فاجأت وفاته نزلاء فندق المامونية الشهير الذي تقاسم حبه مع رئيس الوزراء البريطاني الراحل ونستون تشرتشل.

فرانسيسكو سمالتو، المزداد في 1927، كان واحدا من أشهر مصممي الملابس في العالم، إذ أنشأ دار للأزياء في 192، واشرف على تصميم العديد من البدلات التي ارتداها الملك الراحل الحسن الثاني، فضلا عن رؤساء وقادة عالميين وممثلين مشهورين في هوليوود.