عمر محموسة ل”ماذا جرى”

استقال خمسة مستشارين جماعيين من حزب الاستقلال اليوم بمدينة وجدة بعد أن رفضوا ما أسموه بالخرق الواضح والخطير للتفاهم الذي حصل البارحة بينهم وبين حزب  الأصالة والمعاصرة في نواب الرئيس حيث اتفق الطرفان حسب ما صرحوا به بأن الحزبين اتفقا على تقاسم النيابات فيما انقلب الأمر صباح اليوم ونكث حزب الجرار عهده، حسب قولهم.

هذا وطالب في غضون ذلك محمد الزين مفتش حزب الاستقلال عمر حجيرة الذي صوت عليه رئيسا للمجلس طالبه بتقديم استقالته بناء على تعليمات الأمين العام للحزب حميد شباط.

هذا وكان حجيرة قبل أن يغادر هو الآخر القاعة معلنا عن استقالته قد طالب حزب الأصالة والمعاصرة بسحب اسم شملال من اللائحة ووضع مكانه عضوا من فريق الميزان، إلا أن أعضاء الجرار رفضوا ذلك بشكل قاطع، حيث أن شملال  انضم إلى لائحة الأصالة والمعاصرة منتقلا من الاستقلال في آخر لحظة ليتهمه أصدقاؤه في الحزب  بالخيانة قبل مغادرتهم القاعة.