عمر محموسة ل”ماذا جرى”

مازالت شركة فيوليا الفرنسية تواصل عملها المهدد للبيئة بسلاK وذلك بصبها ملايين الأمتار المكعبة من مياه الواد الحار بشكل مباشر في البحر.

هذا وسبق لوزارة البيئة والتجهيز أن حذرت في تقرير صادر عنها من حجم الكارثة التي يشكلها هذا الفعل،  داعية الشركة إلى الحد من هذا التلويث المباشر والخير لشواطئ سلا وللفرشة المائية التحت أرضية.

هذا وتفيد مصادر أن إقدام فيوليا على تلويث الشواطئ وصب هذه  الكمية الهائلة في شواطئ سلا يأتي في الوقت الذي تتهرب فيه الشركة من مشروع قيمته 80 مليار سنتيم، ينهي المأساة الخيرة التي تعيشها الشواطئ السلاوية.