عباس الخطابي، ل”ماذا جرى”
يوماً بعد يوم تزداد أوضاع اللاجئين السورين في مدينة الناظور سوءاً، ذلك ما أكدته جمعية أميور الحقوقية الاسبانية.
الجمعية قالت إن استنتاجها قائم على ما توصل اليه أعضائها بعد زيارة لهم الى المعبر الحدودي بين الناظور ومليلية.
وقالت الجمعية الاسبانية، إن مراكز الاستقبال في مليلية تضم الف لاجئ سوري في انتظار 1400 سوري آخرين مازالوا في الناظور.
وقالت الجمعية إن اتفاقاً سرياً يوجد مليلية والناظور يسمح بعبور 25 لاجئاً يوميا الى المدينة المحتلة، وهو نفس العدد الذي يغادر الى اسبانيا.