مونية بنتوهامي ل”ماذا جری”

بدا واضحا أن المراة الحديدية في حزب الحركة الشعبية حليمة العسالي تتحرك من أجل الضغط لتوسيع دائرة التعديل الحكومي المرتقب في الأيام القليلة المقبلة ، و لن تتقتصر علی ملئ الفراغ الذي سيتركه خروج الأمين العام لحزب بنكيران بجهة فاس ـ مكناس بعد إنتزاع الرئاسة منه.

و ذكرت “الصباح” في ععدها لهذا اليوم أن النسخة الرابعة من حكومة العدالة و التنمية ستحمل بصمات “العسالي” المرأة الحديدية في حزب “السنبلة”، وذلك مقابل الدور الذي قامت به هذه الأخيرة في دعم ترشيح لعنصر في الإنتخابات الجهوية ، ورجحت الجريدة أن يخضع الأمين العام لحزب السنبلة ، لمطالب العسالي عبر إعمال ألية التناوب في تدبير الحقائب الوزارية، وبذلك فالعسالي هي التي ستنوب عن العنصر في بصم النسخة الرابعة من حكومة بنكيران التي من المزمع إعلان أسماءها في الجمعة الثاني من أكتوبر المقبل.