عمر محموسة ل “ماذا جرى”

عرفت الإنتخابات الجماعية الأخيرة للرابع من شتنبر الجاري بجماعة تزطوطين وبالضبط بالدائرة رقم 6 أغرب حالة تزوير، حيث صوتت سيدتان على قيد الحياة مكان سيدتين سبق وتوفيتا.
وألغت المحكمة الإدارية بوجدة نتائج الإنتخابات لهذه الدائرة وذلك بعد تقدم مرشح الأصالة والمعاصرة العلالي محمادي بالطعن ضد العلالي علال عن الحركة الشعبية، بسبب هذا التزوير، والذي خلق الفارق لأن الفرق الفاصل بين المرشحين خلال فرز النتائج هو صوتان فقط.
هذا وقد قبلت المحكمة هذا الطعن وألغت نتيجة فوز العلالي علال بشكل قاطع، كما استدعت قائد قبيلة بني بويحيى ومدير مكتب التصويت ونوابه والمرشحين لتعميق البحث والتحقيق معهم حول هذا التزوير.