عمر محموسة لـ “ماذا جرى”

انتهت مشاعر الحج وبدأت وفود الحجاج تعود إلى ديارها بعد انتهاء المناسك وعيش مسلسل من الرعب هذه السنة في أسوأ الكوارث التي تصيب السعودية وبمواسم الححج بها بعد سقو الرافعة وحريق الفندق ثم تدافع الحجاج بمنى وهي الحوادث التي خلفت مئات القتلى.
هذا وقد سقطت رافعة للبناء قبل أيام من وقفة عرفة، خلفت أكثر من 100 قتيل بالإضافة إلى عدد كبير من الجرحى المصابين، اضطرت معها السعودية إلى فتح تحقيق مع مسؤولي الرافعة وتوقيف مشروع البناء الذي كانت الرافعة بصدد الإشتغال به حيث رجحت الأسباب في إسقاطها إلى الرياح القوية التي ضربة السعودية في تلك الفترة.
وإن كانت الرافعة اكتفت بعدد 100 قتيل فإن التدافع صبيحة يوم عيد الأضحى بمنى كان أكثر فتكا وأشد قتلا بعد أن أزهق روح ما يقارب 900 حاج وحاجة من مختلف الجنسيات بينهم مغاربة، ناهيك عن عدد كبير من الجرجى قارب 1000 جريح.
وينتظر أن يعود إلى المغرب رحلات الحجاج المغاربة في أفواج، في اللحظة التي لم يعلن فيها وبشكل نهائي عن العد الإجمالي لضحايا تدافع منى من الحجاج المغاربة.