ماذا جرى، خاص

قال بلاغ الديوان الملكي أن البعثة المغربية في الحج تأكدت لها، إلى حد الساعة، وفاة حاج وحاجة مقيمين في المغرب، وحاج ثالث مقيم في السعودية، فيما تم التأكد من أن ستة جرحى يوجدون في عدد من المستشفيات، حيث يتلقون العلاجات الضرورية,

والصيغة التي كتب بها بلاغ الديوان الملكي توحي بأن الحصيلة ليست نهائية، بحيث استخدم أداة للحصر من حيث الزمن”لحد الساعة”، كما أفاد البلاغ أن عملية البحث عن مفقودين آخرين من بين الحجاج المغاربة متواصلة، بتعاون مع السلطات السعودية المختصة.

وبالرغم من تأكيد الديوان الملكي ان البحث متواصل لمعرفة مصير مفقودين آخرين، فإن حالة من الطمأنينة عمت أغلب عائلات الحجاج والمواطنين بحيث يتبين أن أعداد الضحايا قد لا تكون كبيرة، ولربما يسير في اتجاه معاكسة لما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية التي سبق أن أثارت القلق في قلوب المواطنين بذكرها لمعلومات تفيد أن العدد هو 87 ضحية توفت جراء التزاحم.

وفسر الديوان الملكي تأخر الإدلاء بحصيلة نهائية لهذه الأحداث بتعقد العملية بالنظر إلى هول الفاجعة، وإلى الظروف المحيطة بالبحث عن الضحايا والتأكد من هوياتهم.