مونية بنتوهامي، ل”ماذا جرى”
علق السلفي الشيخ محمد عبد الوهاب رفيقي “أبو حفص ” على حادث التدافع الذي وقع بمنى بقوله ” إن الجهة المنظمة تتحمل المسؤولية السياسية والمسؤولية الشرعية (الدية ومايترتب عنها..) حول كل ما يتعلق بهذا الحادث و لابد من إجراء تحقيق في الموضوع وإذا ما توصل التحقيق إلى وجود إهمال وتقصير فإن الجهة المنظمة هي التي تتحمل مسؤولية هذا التقصير والإهمال”.
و في قضية مطالبة البعض بإستقلال الحج طرح ابو حفص قضية البحث عن قيادة مشتركة للحج مطالبا ” القيادات السياسية الإسلامية المشتركة المتواجدة في منظمات مثل “منظمة التعاون الإسلامي” أن تبحث عن تسيير مشترك يتحمل فيه الجميع مسؤوليته المتعلقة بهذا الباب لأن هذا من مصلحة العربية السعودية حتى لا تتحمل مسؤولية لوحدها في مثل هذه الأحداث “