عمر محموسة ل “ماذا جرى”

اقتحام جديد ذاك الذي عقد عليه العزم وزير الرياضة والشباب السابق والمعفى من مهامه محمد أوزين بجهة الأطلس وهذه المرة بمدينة إفران حيث اكتسحت “السنبلة” باسمه المدينة الباردة وعاد أمس السبت برئاسة عمالة الإقليم، وأكد تموقعه بالجهة والاقليم، بعد فوز حمو أوحلي عن الحركة الشعبية برئاسة الاقليم.
هذا وكان اوزين قد جند فرقا خلال حملته الانتخابية استطاعت أن تقنع المواطن بالضرورة القصوى التي يرغب من خلالها “السنبلة” اكتساح جهة فاس مكناس والمدن والأقاليم المنضوية تحتها. فاستطاع التربع على غالبية الجماعات والأقاليم.
هذا وترأس حزب الحركة الشعبية مجموعة من الجماعات من ضمنها جماعة عين اللوح وببلدية أزرو وجماعة تيزكيط وجماعة سيدي المخفي وبلدية إفران وغيرها من الجماعات والبلديات.