يتوجه اليوم الاحد  نحو خمسة ملايين ونصف مليون ناخب اسبانى فى إقليم كاتالونيا المتمتع بالحكم الذاتى إلى صناديق الاقتراع، للإدلاء بأصواتهم فى انتخابات برلمانية محلية حاسمة قد تؤول إلى الانفصال عن إسبانيا خلال الأشهر المقبلة.

استطلاعات الرأي تشير إلى  أن تحالفاً من الأحزاب يؤيد استقلال إقليم كتالونيا سيحصل على الغالبية في البرلمان الكاتالوني.

وفي حين أن الانتخابات التي يتوقع  أن يصوت فيها ما يصل إلى 5.4 مليون شخص، لا تملك سلطة دستورية لتحديد الحكم الذاتي، فإنّ التحالف الواسع المؤلّف من أحزاب اليسار واليمين التي يُحبّذ الانفصال قد وصف الانتخابات بأنّها اقتراع فعلي في شأن الانفصال.

من جهتها، تؤكد الحكومة المركزية في مدريد أنها ستعارض بشدة أي محاولة للاستيلاء على السلطة في كتالونيا.

ويرى المراقبون أن هذه الانتخابات ستكون بمثابة استفتاء جديد للكتالونيين على مسألة الانفصال من عدمه لفرض الأمر الواقع على الحكومة المركزية في مدريد.