عمر محموسة ل “ماذا جرى”

يبدو أن الحرب قد اعلنت بين حزبين تحالفا على المستوى الحكومي لما يقارب السنتين، حيث أصبح حزب العدالة والتنمية يتوعد حزب التجمع الوطني للأحرار حليفه الحكومي بانتقام، بعد انتخاب نواب الرئيس خارج إطار ميثاق الشرف بين حزبي العدالة والتنمية، الذي حصل على 6 مقاعد والتجمع الوطني للأحرار الذي حصل على 9 مقاعد بالمجلس الاقليمي لأكادير.
هذا وقد تم توثيق ميثاق الشرف هذا بعقد بين ابراهيم الحافيدي، المنسق الاقليمي لحزب الحمامة ومحمد باكيري الكاتب الاقليمي لحزب العدالة والتنمية، إلا أن أحزاب حزب المصباح صدم صباح اليوم بمفاجئة لم تكن في الحسبان بعد ظهور لائحة ثانية تضم اسماء من احزاب الاحرار والاصالة والمعاصرة، والتي ضمت هي الاخرى 6 مقاعد.
هذا وقد أفرزت انتخابات المجلس الاقليمي بأكادير لائحة مكتب مسير تضم الأسماء التالية:
لحسن بيجديكن رئيسا عن الأحرار
محمد المسعودي نائبا أول عن الجرار
محمد شكور نائبا ثانيا عن الأحرار
محمد بوعود نائبا ثالثا عن الاتحاد الاشتراكي
عبد الله الطايع كاتبا عاما عن الأحرار