“ماذا جرى”،

في بلاغ ثان للسفارة المغربية بالرياض، جاء أن عملية البحث  وتحديد هوية الحجاج المغاربة المختفين بعد حادث منى، تتواصل تحت إشراف البعثة الرسمية المغربية بمكة ، وأنه بالنظر  للإجراءات القانونية لتحديد هوية الحجاج فإنه لن يعلن أن أية وفاة ما لم يرى المتوفى رأي العين،  أو إذا ما تم استصدار شهادة الوفاة.

وبشكمل يثير الاستغراب يظهر ارتباك أفراد السفارة وأفراد بعثة الحج، ، قال البلاغ إن العديد من الحجاج المغاربة، الذين فقدوا في وقت من الأوقات عادوا إلى مقرات إقامتهم في ظروف عادية.

البلاغ يأتي في الوقت الذي أعلنت فيه عدد من المصادر مقتل مالايقل عن ثمانين حاجا مغربيا.