عمر محموسة اـ “ماذا جرى”

تأهب اطر وأطباء المستشفى الاقليمي محمد الخامس بطنجة يوم الخميس، أول أيام العيد بعد وصول عشرات الحالات المتفاوتة الخطورة والتي أصيبت بجروح في عمليات النحر والسلخ.
هذا وقد استقبلت مستعجلات مستشفى طنجة عشرات الجرحى أكثر من 56 جريحا تعاملوا بشكل خاطئ مع الاضحية، مما جعلهم يصيبون أنفسهم أو عائلاتهم.
ومن ضمن الحالات الخطيرة التي وفدت على مستعجلات المستشفى حالة طفلة صغيرة أصيبت على مستوى البطن إصابة غائرة بعدما كانت تلهو بسكين فيما كان أبوها منشغلا مع الاضحية.