ذكرت وكالة رويترز للأنباء أن مسؤولون يوم السبت قالو إن ضاحية كايلاهون في شرق سيراليون التي كانت مرتعا للايبولا سجلت أول حالة إصابة جديدة منذ قرابة أربعة أشهر وهو ما يهدد التقدم المحرز للقضاء على المرض.

وجاءت نتائج تحليل أجريت لطفل -عمره 9 أشهر- إيجابية وذلك بعد وفاته في الضاحية الواقعة على الحدود مع غينيا والتي سجلت اول حالة إصابة بالفيروس في سيراليون في شهر مايو آيار الماضي وكانت لشهور مركز المرض.

وكان معدل تسجيل الاصابات قد انخفض في الضاحية من 80 حالة في الاسبوع في شهر يونيو جزيران الماضي إلى عدم وجود حالات إصابة تماما بحلول نهاية العام الماضي. وتوفي قرابة 3800 شخص بالايبولا في سيراليون.

وقالت ويني رومريل المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية إن خبراء محليين وأجانب تم نشرهم للتحقيق في حالة الوفاة بعد أن جاءت نتائج التحاليل إيجابية.

وقال اليكس بونابا رئيس المجلس المحلي في كايلاهون إنه ليس واضحا كيف أصيب الطفل بالايبولا حيث أن أبويه غير مصابين بالمرض.

وقال ربما أن الطفل انتقل له المرض أثناء عملية نقل دم أو ربما أن هناك مشكلة مع العينة التي تم اختبارها.

وأكدت مصادر في مستشفى نيكسون في ضاحية كايلاهون إن الطفل أجريت له عملية نقل دم قبل وفاته.