مونية بنتوهامي ل”ماذا جری”
تناقل العديد من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي صورا وفيديوهات تظهر بعض ضحايا فاجعة منى، والتي أودت بحياة أزيد من 900 شخص من جنسيات مختلفة بالحرم المكي، “تظهرهم” وهم مكدسون في أكوام بشرية، و عناصر الأمن السعودي وعناصر الإنقاذ يطؤون بأقدامهم فوق جثث القتلى أمام مرآى آلاف الحجيج الذين قدموا من كل بقاع العالم.
و لقيت هذه الطريقة في المعاملة التي تخلو من الإنسانية ولا تحترم أرواح الموتى أو قدسية المكان الذي لقوا حتفهم فيه، تنديدا واسعا من طرف رواد المواقع الإجتماعية.
و اعتبر الكثير من النشطاء أن هذا الكم الهائل من القتلى و قع بسبب عدم تحمل السلطات السعودية مسؤولياتها في حماية الحجاج.