ماذا جرى،

يعيش قسم الأخبار في القناة الثانية حالة من الغليان و الحيرة، بسبب انقطاع أخبار مديرة الأخبار سميرة سطايل التي يوجد هاتفها في وضعية الإقفال منذ وقوع حادث التدافع بمراسيم منى، و التي ذهب ضحيتها أكثر من 700 حاج حسب آخر الحصيلة.

و كانت سميرة سطايل التي تؤدي فريضة الحج قد تعرضت لسرقة هاتفها مباشرة بعد وصولها للمدينة المنورة، لكن الأخبار الواردة من زملائنا في الديار المقدسة تقول ان سطايل اشترت هاتفا جديدا و أخبرت كل أصدقائها بذلك.

و منذ يوم أمس، و زملاء سطايل في قسم الأخبار في القناة الثانية يحاولون جاهدين ربط الاتصال بها بدون فائدة.

و من جهته حاولنا في موقع “ماذا جرى” الاتصال بسميرة سطايل لكن هاتفها كان مقفلا.

و جدير بالذكر أن سميرة أصيبت بصدمة نفسية إثر وفاة والدها، و قررت زيارة بيت الله الحرام.

و الأسئلة التي نطرحها هي: هل تعرضت الزميلة سطايل لمكروه ما لا قدر الله؟ ام ان حبها للاثارة، و هي التي تتقن ذلك، جعلها تشد الأنظار اليها، و لو لساعات قليلة؟.