“ماذا جرى”، أخبار دولية

 

حدث هذا في اليونان، حيث قدم الوزير المنتدب في التجهيز والنقل استقالته بعد 24 ساعة من تعيين الحكومة اليونانية الجديدة وذلك بسبب ما نسب اليه في السابق من تصريحات معادية للسامية.

وينتمي كامينوس للحزب القومي اليميني الصغير (اليونانيون المستقلون) الحليف لحزب سيريزا اليساري.

وسبق له أن أدلى بتصريحات في الصيف الماضي اعتبرت معادية للسامية. وكان الوزير المستقيل شبه في حمأة الخلاف بين أثينا وبرلين خلال أزمة الديون اليونانية خطة الانقاذ التي اقترحها الدائنون على بلاده بمعسكر الاعتقال النازي اوشفيتز.

ونشر على صفحته على موقع فيسبوك صورة معدلة لمعسكر الاعتقال يظهر فيها مدخله وقد استبدلت فيه العبارة التي تعلوه “اربيت ماخت فري” (العمل هو الحرية) بعبارة اخرى هي “باقون في اوروبا”.

ثم سرعان ما أن اعتذر عن نشر هذه الصورة بعد ان احتج عليها مجلس يهود اليونان، غير أنه أرفق اعتذاره بتصريح قال فيه ان هذه “المقارنة ربما لا تكون مفرحة جدا ولكن هناك محرقة اقتصادية حقيقية” في اليونان.