مونية بنتوهامي، ل”ماذا جرى”

ورد في صحيفة الديار اللبنانية انه في لحظة تدافع منى تقرر ان يشارك ولي العهد ” الامير محمد بن سلمان” في هذه اللحظة فجاء بموكب رسمي كبير يضم اكثر من 200 عنصر من الجيش و150 من الشرطة وكانوا يحيطون به من كل الجهات ودخل بين الجمهور الحجاج ووصل الى مركز منى ، هنا تغيرت وجهة الججاج ذلك انه وصل عكس السير ليصل بسرعة ويذهب بسرعة، وحصل تدافع رهيب اكثر من الف حاج كانوا يضغطون مما جعل الكارثة تبدأ وانهى ولي ولي العهد زيارته وانسحب .

فيما أشار العاهل السعودي الملك سلمان إلى أن “ارتفاع درجة الحرارة والإعياء الذي كان عليه الحجاج نتيجة الجهد الذي بذلوه في المرحلة السابقة، بعد وقوفهم على صعيد عرفات وأيضا النفرة من عرفات إلى مزدلفة ودخول منى في صباح اليوم، ساهم في سقوط عدد من الحجاج”.